أكبر موقع عربي مهتم بالصحة والجمال

علاج البرد للحامل في المنزل

أثناء فتره الحمل يكون نظام المناعة لديك مكبوت – وليس كل الأدوية آمنة للاستخدام، إليك كيفية علاج نزلات البرد أثناء الحمل.

عندما تصبحي حاملاً، فإن كل ما يحدث لك لا يؤثر على جسدك فقط، بل يؤثر على جنينك أيضا.

هذا الأمر يجعل التعامل مع المرض أكثر تعقيدًا.

قبل الحمل، إذا كنتي مصابه بنزلة برد أو مرضت بالأنفلونزا، فقد تكون مضادات الاحتقان التي تصرف بدون وصفة طبية جيده للعلاج.

ولكن الآن بعد الحمل قد تتساءل عن طريقه لعلاج البرد أثناء الحمل.

على الرغم من أن الأدوية يمكن أن تخفف أعراضك، إلا أنك لا تريد أن يسبب الدواء مشاكل للطفل.

العلاجات المنزلية للبرد والانفلونزا أثناء الحمل

عندما تمرضين أثناء الحمل، يجب أن تكون خطواتك الأولى هي:

الحصول على الكثير من الراحة.

شرب الكثير من السوائل.

الغرغرة بالماء المالح الدافئ، إذا كان لديك التهاب في الحلق أو سعال.

إذا تفاقمت الأعراض، فقد ترغب في محاولة:

قطرات الأنف المالحة وبخاخ لتخفيف المخاط الأنفي وتهدئة الأنسجة الأنفية الملتهبة

تنفس هواء دافئ ورطب للمساعدة في تخفيف الازدحام؛

تنفس البخار الساخن، أو حتى الاستحمام بماء ساخن.

شربة الدجاج مصدر جيد، للمساعدة في تخفيف الالتهاب وتهدئة الازدحام.

إضافة العسل أو الليمون إلى كوب دافئ من الشاي منزوع الكافيين لتخفيف التهاب الحلق.

الأشياء التي يمكنك القيام بها للحد من المخاطر

يساعد الجهاز المناعي الأضعف في منع جسم المرأة من رفض الطفل الذي لم يولد بعد.

ومع ذلك، فإنه يترك الأمهات الحوامل أكثر عرضة للإصابة بالالتهابات الفيروسية والبكتيرية.

الحصول على لقاح الأنفلونزا يساعد على حماية النساء الحوامل وأطفالهن لمدة تصل إلى ستة أشهر بعد الولادة، وفقا لمراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها.

لذلك، من المهم بالنسبة للمرأة الحامل أن تكون محدثة في جدول التطعيم.

تشمل الأشياء الأخرى التي يمكنك القيام بها للحد من خطر الإصابة بالمرض ما يلي:

اغسل يديك كثيرًا

الحصول على قسط كاف من النوم

تناول نظام غذائي صحي

تجنب الاتصال الوثيق مع العائلة المريضة أو الأصدقاء

ممارسة الرياضة بانتظام

الحد من التوتر

ما هي أعراض البرد أثناء الحمل

يبدأ البرد عادةً بالتهاب الحلق أو سيلان الأنف الذي يستمر لمدة يوم أو يومين، يتبعه ظهور تدريجي للأعراض الأخرى، بما في ذلك:

الكثير من العطس

التعب الخفيف

سعال جاف، والذي قد يستمر لمدة أسبوع أو أكثر بعد أن تهدأ الأعراض الأخرى

حمى قليلة

سبب نزلات البرد أثناء الحمل

إن نزلات البرد هي الأكثر شيوعًا بسبب نوع من الفيروسات يُعرف باسم فيروسات الأنف، والذي ينتقل بسهولة من شخص لآخر.

يوجد 200 فيروس أو أكثر من الفيروسات الباردة، وهذا هو سبب استمرار ظهور هذه الفيروسات.

هل هو برد أم الانفلونزا

يمكنك معرفة الفرق بين البرد والانفلونزا من خلال تقييم الأعراض:

البرد، أخف من الأنفلونزا.

تظهر أعراضه تدريجيًا، ولا يوجد عادة أي حمى.

يزول احتقان الحلق الذي يبدأ بسبب البرد بعد يوم أو يومين، تاركًا سيلان الأنف والسعال كأعراض رئيسية.

الأنفلونزا أكثر حدة وتحدث فجأة أكثر من البرد.

تشمل أعراض الأنفلونزا ارتفاع في درجة الحرارة.

صداع، قشعريرة، التهاب الحلق الذي يزداد سوءًا بشكل عام في اليوم الثاني أو الثالث (على عكس نزلة البرد)،

وجع العضلات الشديد في كثير من الأحيان، وعامة الضعف والإرهاق.

قد تعاني أيضًا من العطس والسعال الذي قد يصبح حادًا.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.