أكبر موقع عربي مهتم بالصحة والجمال

علاج نزلات البرد في المنزل بطرق طبيعية

عندما يصاب شخص بنزلة برد يكون التعرق وسيلان الأنف أول ما يحدث له، على الرغم من الإحساس بالمرض، مع العطس والتهاب الحلق والسعال وسيلان الأنف، فإن البرد يعد عدوى ذاتية الحدوث؛ يعني أنه يتحسن من تلقاء نفسه دون الحاجة إلى أي معاملة خاصة.

على الرغم من وجود تلك الأعراض إلا أنه لا يوجد داعي للقلق.

يتحسن معظم الناس خلال يومين أو ثلاثة أيام ويمكن أن يستمر لأسبوع وقد يستمر لفترة أطول في بعض الحالات.

حقائق سريعة حول كيفية علاج نزلات البرد

نزلات البرد في الغالب تذهب من تلقاء نفسها.

لا يوجد علاج لنزلات البرد الشائعة، لذا فإن أي علاجات تؤخذ فقط تساعد في علاج الأعراض.

العلاجات المنزلية لعلاج البرد

الغرغرة

غرغره الفم

التهاب الحلق، غالبًا ما يكون أحد الأعراض الأولى لنزلات البرد.

الغرغرة بالماء الدافئ المخلوط بنصف ملعقة صغيرة من عصير الليمون والعسل.

مع أي حلول غرغرة، يجب التأكد من أن الماء ليس ساخن جدًا، مما قد يؤدي إلى حروق.

شرب السوائل

شرب الكثير من السوائل يمكن أن يساعد في منع الجفاف وقد يؤدي إلى زيادة المخاط.

الماء هو أفضل شيء عندما يتعلق الأمر بالبقاء برطوبة الجسم.

سوائل أخرى مثل العصائر مقبولة أيضا.

يساعد الشاي الذي يحتوي على الليمون والعسل والمشروبات الساخنة الأخرى على تفتيت الازدحام وتخفيف التهاب الحلق.

البخار

تنفس البخار من الحمام الساخن قد يقلل من احتقان الأنف وضغط الجيوب الأنفية.

هناك بديل للاستحمام الساخن وهو ملء وعاء بالماء المغلي، ووضع منشفة فوق الرأس وتنفس البخار.

البخار يهدئ أنسجة الأنف والحنجرة ولجعل استنشاق البخار أكثر فعالية، يمكن التفكير في إضافة زيت أوكالبتوس.

إضافة 3 إلى 7 قطرات من زيت الأوكالبتوس إلى الماء المغلي واستنشاق البخار عن طريق الأنف.

العسل

للعسل فوائد كثيره جداً تساعد في علاج الكثير من المشاكل والأمراض.

تناول العسل قبل النوم يساعد في تقليل السعال الليلي.

الوقاية من البرد

الوقاية هي أفضل دواء عندما يتعلق الأمر بالزكام.

على الرغم من أنه ليس من الممكن دائمًا منع الإصابة بالزكام، إلا أن بعض الاحتياطات قد تساعد.

فيما يلي بعض الطرق لتقليل فرص تطوير البرد.

غسل اليدين بشكل متكرر

غسيل اليدين

يمكن أن تعيش الفيروسات على اليدين، وهذا هو السبب في أن غسل اليدين بشكل منتظم هو أحد أفضل الطرق لتجنب الإصابة بالزكام وانتشاره.

عند غسل أيديهم، يجب على الناس استخدام الصابون والماء وفرك أيديهم معًا لمدة 20 ثانية تقريبًا.

الحفاظ على الجهاز المناعي قوي

يكاد يكون من المستحيل تجنب كل الجراثيم.

من خلال الحفاظ على نظام مناعة قويًا وعامله بشكل جيد، سيزيد من فرصه في محاربة الجراثيم التي يواجهها.

يعد الحصول على الكثير من النوم وممارسة الرياضة وتناول نظام غذائي متوازن طرقًا مهمة لتعزيز الجهاز المناعي.

تجنب التدخين وخفض مستويات التوتر يمكن أن يحافظ على قوة الجهاز المناعي.

يعد الحصول على الكثير من النوم وممارسة الرياضة وتناول نظام غذائي متوازن طرقًا مهمة لتعزيز الجهاز المناعي.

تجنب التدخين وخفض مستويات التوتر يمكن أن يحافظ على قوة الجهاز المناعي.

عدم تقاسم الجراثيم

عندما يصاب شخص بنزلة برد، من المهم أن يتخذ بعض الاحتياطات اللازمة لتجنب انتشار العدوى.

البقاء في المنزل من العمل أو المدرسة لتجنب تعريض الآخرين للفيروس.

الابتعاد عن الآخرين عند العطس.

السعال أو العطس في مناديل.

التخلص من المناديل المستخدمة حتى لا يتمكن الآخرون من التعامل معها.

يجب أن يبتعد عن الأشخاص الذين لديهم نظام مناعي معرض للخطر، مثل أولئك الذين يتناولون أدوية معينة، عناية خاصة لطرق الوقاية من البرد.

قد يصاب شخص ما يعاني من نقص في جهاز المناعة بمضاعفات وقد يستغرق وقتًا أطول للتعافي من نزلات البرد.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.