علاج تكتل الحليب في الثدي

علاج تكتل الحليب في الثدي من المشكلات التي تهم معظم الأمهات، فهو يهم كل من الأم التي لديها طفل حديث الولادة والأم التي تنوي فطام طفلها بعد إتمام رضاعته، ففي الحالة الأولى نجد الطفل الصغير الذي لا يحتاج الكثير من الحليب نتيجة صغر حجم معدته، مما يؤدي إلى تراكم الحليب في الثدي يصاحبه الانتفاخ والشعور المؤلم، أما في الحالة الثانية عند فطام الطفل يتراكم الحليب قبل جفافه ويسبب انتفاخ وألم شديد قبل توقف إنتاج الحليب في الثدي، سوف نوضح لكم طرق علاج تكتل الحليب بالتفصيل من خلال موقع صحة صح.

أسباب تكتل الحليب في الثدي

أسباب تكتل الحليب في الثدي
أسباب تكتل الحليب في الثدي

تتعرض الكثير من الأمهات لمشكلة كيفية علاج تكتل الحليب في الثدي وتراكمه وبروز العروق الموجودة بهذه المنطقة وإصابة المنطقة بالألم الشديد، فنجد بشرة الثدي مشدودة وصلبة بشكل مؤلم لعدد من الأسباب في النقاط التالية نعرضها لكم:

  • انسداد بعض القنوات اللبنية الموجودة في الثدي من الأمور التي تمنع تعيق تدفق الحليب وتؤدي إلى تكتله.
  • تراكم الحليب في الثدي نتيجة عدم انتظام الرضاعة في الوقت الذي يلي عملية الولادة، إذ أن حجم معدة الليبي لازال صغير جدًا مقارنة بكمية الحليب التي يوفرها الثدي.
  • قد يتراكم الحليب في ثدي الأم نتيجة فطام الطفل الصغير وعدم وجود سحب ومستمر منتظم للحليب المتكون.
  • التعرض للإصابة بعدوى بكتيرية قد يتسبب في خلل عملية تدفق الحليب وسحبه مما يؤدي لتراكمه ومن ثم تكتله وتصلبه مسببًا ذلك الشعور المؤلم.
  • عدم الاهتمام بالتغذية الجيدة للأم وتناول الوجبات الصحية والمرور بفترات التوتر والقلق من العوامل التي قد تساعد على الإصابة بتكتل الحليب في الثدي.
  • الحلمة المتشققة واعتماد وضعية واحدة للرضاعة قد تؤدي إلى عدم تفريغ الثدي من الحليب بطريقة صحيحة.
  • الإصابة السابقة بالتهاب الثدي وتراكم الحليب فيه من الأسباب التي قد تؤدي الى احتماليه اصابه جديده بالتهاب الثدي.

طرق الوقاية من تكتل الحليب

طرق الوقاية من تكتل الحليب
طرق الوقاية من تكتل الحليب

نتيجة صعوبة المشاكل الناتجة من تراكم اللبن في الثدي، لذلك نعرض مجموعة من النقود تعرض كيفية الوقاية والعلاج تكتل الحليب في الثدي في مجموعة نقاط كالتالي:

  • التأكد من وضع الثدي بطريقة صحيحة في فم الطفل حتى تتم عملية الرضاعة بكيفية السليمة، وبعد ذلك يجب على الأم تغيير الوضعيات المستخدمة في الرضاعة للتأكد من التفريغ بصورة صحيحة وبشكل جيد حتى لا تتعرض لأي مشكلة من مشاكل التكتل.
  • ضرورة إتمام رضاعة الطفل الصغير من ثدي حتى تمام افراغه قبل الانتقال إلى الثدي الآخر حتى تتجنب تراكم أي حليب في أحد الثديان وبالتالي حدوث تلك المشكلة المؤلمة.
  • ضرورة الاهتمام بمواعيد الرضاعة الطبيعية وعدم التباعد بين مواعيد الرضعات فاحرصي عزيزتي الأم على وضع طفلك الصغير على صدرك عند إحساسه بالجوع في أي وقت.
  • استخدام الكمادات الدافئة والقطع القطنية المبللة بالماء الدافئ في التخلص من أي بقايا لبن متراكم في الثدي، حتى لا يؤدي تراكمه إلى تكتله وتصلبه فيما بعد.

أعراض تكتل الحليب في الثدي

أعراض تكتل الحليب في الثدي
أعراض تكتل الحليب في الثدي

تعتمد طريقة علاج تكتل الحليب في الثدي إلى التعرف على الأعراض التي تعاني منها السيدة حتى يمكن وصف العلاج المناسب للسيطرة على الأعراض التي تعاني منها السيدات نتيجة تراكم الحليب لديها ومن ضمنها:

  • تضخم وتضاعف حجم الثدي نتيجة امتلاؤه بوفرة كبيرة من الحليب المتراكم وقد يمتد هذا التضخم إلى تحت الإبطين.
  • بعض السيدات يحدث لديهم ارتفاع الشديد في الحرارة والإصابة بالحمى وتكسير بالجسم عند تكتل الحليب في الثدي.
  • انتفاخ الثدي بطريقه ملحوظه وبروز العروق الموجودة فيه، والشعور الشديد بالآلام والوخز خاصة عند ملامسة بشرة الثدي الخارجية والإحساس بمدى صلابتها.
  • تغير لون الحلمة والتهاب المنطقة المحيطة بها من أشهر الأعراض التي تصاحب تكتل الحليب بالثدي.
  • توفر الحليب بكثرة في منطقة الثدي لدرجة أنه عند الضغط الخفيف على هذه المنطقة نجد ونلاحظ نزول قطرات الحليب السريعة عبر الحلمات.

طرق علاج تكتل الحليب في الثدي

طرق علاج تكتل الحليب في الثدي
طرق علاج تكتل الحليب في الثدي

تتنوع الطرق الطبيعية التي تستخدم في علاج تكتل الحليب في الثدي، حيث تنتشر العديد من الوصفات بين معظم الأمهات المعروفة بتأثيرها الفعال في تخفيف حدة تراكم الحليب لديهم ومن ضمن هذه الطرق:

  • أول هذه الطرق هو التدليك واستخدام أصابع اليد في القيام بحركات دائرية خفيفة حول المنطقة التي تضم حلمة الثدي دون الضغط عليه يلاحظ انسياب بعض الحليب، ويجنبك الوقوع في مشكلة انسداد القنوات اللبنانية.

كما سيوفر لك شعور بقدر من الراحة مع الاستمرار في التدليك اليومي البسيطة مع استخدام كريمات ترطيب مناسبة لبشرة الثدي، سوف تلاحظين تخفيف الإحساس بالاحتقان والالتهاب ،وكذلك سوف يقلل من شعورك بالقلق والتوتر الخاصة في ذلك الوقت الحساس سواء كنت تمري بمرحلة الولادة أو في مرحلة فطام الطفل.

  • الرضاعة الطبيعية المنتظمة.
  • كمادات المياه الدافئة والماء الساخن من الطرق البسيطة التي تفيد في التخلص من تحجير الثدي وتكتل الحليب به، كذلك استخدام الدش الدافئ قد يريحك بعض الشيء خلال هذا الوقت.
  • اعشاب المرمرية المعروفة بقدرتها الفعالة في تخفيف الألم ومكافحة الالتهاب الموجود بالجسم، يمكنك اعدادها بنفسك في المنزل بكل سهولة عن طريق استخدام كوب من الماء المضاف إليه معلقة من المرمرية.

بعد ذلك يمكنك تناولها ويمكنك تناول هذا المشروب مرتين باليوم سوف يساعدك في التخلص من الآلام بشكل تدريجي كذلك سيفيد في التخلص من الحليب المتراكم بالثدي.

  • خل التفاح من المواد الطبيعية التي تساعد في قتل البكتيريا وتطهير الجسم من أي عدوى بكتيرية، يساعد في تقليل الالتهاب والاحتقان الموجود بالجسم ومن ضمنهم الاحتقان والتهاب الثدي عبر إضافة ملعقة كبيرة من خل التفاح إلى كوب من الماء ثم إضافة نصف ملعقة من عسل النحل الأبيض.

يمكنك تناول هذا الكوب مرتين باليوم لعلاج التهاب الثدي بطريقة طبيعية آمنة في المنزل وسوف تشعرين بالتحسن التدريجي خلال مدة بسيطة.

  • عشبة الهندباء من الاعشاب المفيدة المستخدمة في تقليل الشعور والإحساس بالألم الذي يمكن تحضير وصفته لاستخدامها في المنزل بكل بساطة ويسر.

عن طريق إضافة كمية من العشب إلى الماء المغلي ثم إضافة نصف ملعقة كبيرة من عسل النحل، وبعد ذلك يمكنك تناوله مرتين يوميًا سوف يشعرك بالكثير من التحسن.

متى يكون تحجر الثدي خطير بعد فطام الطفل الصغير؟

متى يكون تحجر الثدي خطير بعد فطام الطفل الصغير؟
متى يكون تحجر الثدي خطير بعد فطام الطفل الصغير؟

الإجابة على هذا السؤال تأتي في الأهمية بعد معرفة علاج تكتل الحليب في الثدي نتيجة فطام الطفل الصغير يعتبر من أكثر الاسئلة التي تدور في ذهن كل الأمهات الذين يقبلن على اتخاذ هذه الخطوة.

  • أولًا يلاحظ أنه قد يستمر وجود الحليب بالثدي بعد الفطام لمدة تصل إلى حوالي شهر من الأمور الطبيعية، ولكن عند استمرار الثدي في إنتاج الحليب بعد انقضاء الشهر الأول يعتبر من الأمور المقلقة التي قد تستدعي ذهابك إلى الطبيب.
  • الشعور بالألم الشديد الغير محتمل قد تكون أحدى العلامات الهامة التي تشير إلى انسداد أحد القنوات اللبنانية الموجودة، أو تكون خراج بداخل أحد الثديين مما يتسبب في هذا الإحساس وبالتالي يجب فورًا التوجه للحصول على أقرب مساعدة طبية.
  • عند الإصابة بالحمى وارتفاع الشديد في درجة حرارة الجسم أو درجة الثدي، يجب عليك تناول أحد العقاقير الخافضة للحرارة وفي حالة عدم استجابة الجسد للعقاقير يجب عليكي التوجه فورًا للطبيب المختص.

الرضاعة الطبيعية والتهاب الثدي

الرضاعة الطبيعية والتهاب الثدي
الرضاعة الطبيعية والتهاب الثدي

تعتبر الرضاعة الطبيعية أحد أهم الأسباب التي تخفف من التهاب الثديين وعلاج تكتل الحليب في الثدي، إذ أن الرضاعة بشكل منتظم تعتبر أهم الأساليب الفعالة الناجحة التي تضمن لك عدم تراكم الحبيب وبالتالي عدم حدوث أي التهابات بالثدي.

كما أن انتظام الرضاعة يساعد في عدم انسداد أي من القنوات اللبنانية، وبالتالي يساعدك في تجنب العديد من المشكلات المزعجة والمؤلمة، لذلك نوصي في حالة الإصابة بالتهاب في الثدي وتكتل الحليب به بضرورة استعمال الشفاطات الخاصة بالثدي لشفط الحليب المتراكم والتخلص منه، ومن ثم استئناف رضاعة صغيرك بصورة طبيعية منتظمة وبعد ذلك سوف تلاحظين الفرق والتحسن التدريجي للالتهاب الموجود.

اقرأ أيضاً: ما هي أعراض سرطان الثدي الحميد

نصائح لتخفيف حدة أعراض التهاب الثدي وتكتل الحليب به

نصائح لتخفيف حدة أعراض التهاب الثدي وتكتل الحليب به
نصائح لتخفيف حدة أعراض التهاب الثدي وتكتل الحليب به

لكي تتفادي مرحلة التهاب الثديين وتصلين سريعًا لعلاج تكتل الحليب في الثدي، نقدم لك مجموعة من النصائح الهامة والبسيطة التي تساعدك في تجاوز هذه المرحلة الهامة من حياتك في هذه النقاط:

  • أولًا ننصح بأهمية الكمادات الدافئة فهي تخفف كثيرًا من الشعور بالألم وتساعد في تهدئة احتقان والتهاب منطقة الثدي خلال هذا الوقت.
  • كذلك الاستغناء عن حمالات الثدي خلال هذه الفترة وعند الضرورة ارتداء الحمالات القطنية المريحة الخاصة بالثدي، من الأمور التي قد تساعدك في الإحساس بالمزيد من الراحة، حيث أنك في هذا الوقت لا يمكنك ارتداء أي ملابس ضيقة غير قطنية سوف تزيد من شعورك بالألم وقد تزيد الاحتقان الموجود لديك.
  • الاستحمام بالماء الفاتر وترك الماء الفاتر ينساب على منطقة الثديين من الأمور التي قد تعطيك بعض الراحة وتساعد في تهدئة الألم الشديد.
  • استخدام الشفاط الخاص بشفط الحليب من الثدي فقد يساعد شفط كمية بسيطة من الحليب الموجود بالثدي على تخفيف حدة احتقان الثديين، نتيجة تخفيف كمية الحليب الموجودة بهم.
  • الحرص على شرب المياه بكمية وفيرة لتجنب الإصابة بارتفاع درجة الحرارة والجفاف.
  • كما يجب عليكي الاهتمام بتناول الوجبات الغذائية الصحية لتوفير كافة العناصر الغذائية التي يحتاجها جسدك خلال هذا الوقت.
  • في حالة الارتفاع الشديد لدرجة حرارة الجسم وتصاعد حدة الألم لديكي عزيزتي يمكنك تناول أحد الأقراص المسكنة والخافضة للحرارة.

Similar Posts

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.