أكبر موقع عربي مهتم بالصحة والجمال

تعرف الأن علي دليل شامل عن فيتامين د

فيتامين (د) هو فيتامين حاسم يساعدنا على العمل بشكل طبيعي.

إنه يعمل بهدوء، وربما لن نفكر فيه حتى لا نحصل على ما يكفي.

يمكن أن يكون لنقص فيتامين آثار طويلة الأمد.

لهذا السبب من المهم الحصول على فيتامين (د).

ما هو فيتامين (د)

فيتامين (د) قابل للذوبان في الدهون، ويمكننا الحصول عليه بأكثر من طريقة.

فيتامين د مهم للصحة والعظام القوية والصحية.

كما أنه عامل مهم في التأكد من عمل العضلات والقلب والرئتين والدماغ بشكل جيد وأن جسمك قادر على مكافحة العدوى.

فيتامين (د) ينتج بشكل طبيعي عن طريق أجسادنا.

نحن بحاجة إلى المساهمة في تناول فيتامين (د) لدينا مع الأشياء التي نأكلها ونشربها.

يلعب هذا الفيتامين دورًا في تطور الخلايا.

تساعد العناصر الغذائية أجسامنا على استخدام الكالسيوم الذي نستهلكه، مما يجعل عظامنا قوية.

فيتامين (د) يساعد جسمك على امتصاص الكالسيوم.

لفيتامين (د) أيضًا دور مهم في الجهاز العصبي والعضلي والجهاز المناعي.

ماذا يفعل فيتامين (د) للجسم

الفيتامينات هي مواد كيميائية يحتاجها الجسم لصحة جيدة.

إنها حيوية للجميع ولتأكد من أن جسمك يعمل بشكل جيد، وأن يكون قادرًا على مكافحة المرض والشفاء بشكل جيد.

تم الربط بين فيتامين (د) والعظام الصحية القوية منذ عدة سنوات عندما أدرك الأطباء أن ضوء الشمس، الذي يسمح لك بإنتاج فيتامين (د)، أو تناول زيت كبد سمك، الذي يحتوي على فيتامين (د).

يساعد في منع حدوث حالة عظام تسمى الكساح عند الأطفال.

اليوم، يُنظر إلى فيتامين (د) على أنه جزء حيوي من الصحة الجيدة وهو مهم ليس فقط لصحة عظامك.

أظهرت الأبحاث الحديثة أن فيتامين (د) قد يكون مهمًا في منع وعلاج عدد من المشكلات الصحية الخطيرة طويلة المدى.

نقص فيتامين (د)

عندما لا نحصل على ما يكفي من فيتامين (د)، يمكن أن تتأثر أجسامنا بطريقة خطيرة للغاية.

الطريقة الأولى والأكثر مباشرة التي سيؤذيك بها نقص فيتامين “د” هي إضعاف عظامك.

هذا يصبح متزايد الأهمية مع تقدمنا ​​في السن.

ترتبط أنواع معينة من السرطان وأمراض الرئة والسمنة أيضًا بنقص فيتامين د.

عندما لا يهضم الجسم الطعام بشكل صحيح، فقد يكون السبب هو نقص فيتامين (د).

إذا كان لديك مرض في الكلى، أو مرض كرون، أو مرض الاضطرابات الهضمية، أو إذا كنت قد خضعت لعملية جراحية في المعدة، فستحتاج إلى فحص مستويات فيتامين (د).

كيفية الحصول على فيتامين (د)

يجب أن نحصل على 600 – 4000 وحدة يومياً من الكالسيوم.

هناك الكثير من الطرق للحصول على فيتامين (د) الذي تحتاجه.

الطريقة الأولى هي الخروج والحصول على أشعة الشمس.

عندما نمتص أشعة الشمس، ينشط الجسم إنتاج فيتامين (د).

هناك طريقة أخرى تتمثل في تناول الأشياء التي تتناولها وتشربها.

يوجد عدد من الأطعمة التي يوجد بها فيتامين د:

  • حليب
  • سمك السالمون
  • تونة
  • جمبري
  • بيض

الفوائد الصحية لفيتامين د

1) يلعب فيتامين (د) دورًا كبيرًا في تنظيم الكالسيوم والحفاظ على مستويات الفسفور في الدم، وهما عاملان مهمان للغاية للحفاظ على صحة العظام.

نحن بحاجة إلى فيتامين (د) لامتصاص الكالسيوم في الأمعاء واستعادة الكالسيوم التي تفرز عن طريق الكلى.

يمكن أن يسبب نقص فيتامين (د) لدى الأطفال الكساح، وهو مرض يتميز بمظهر شديد الأرجل بسبب تليين العظام.

في البالغين، يظهر نقص فيتامين (د) على شكل هشاشة العظام (تليين العظام).

أو يؤدي إلى ضعف كثافة العظام وضعف العضلات.

ترقق العظام هو أكثر أمراض العظام شيوعًا بين النساء بعد انقطاع الطمث والرجال الأكبر سناً.

2) انخفاض خطر الإصابة بالأنفلونزا

الأطفال الذين حصلوا على 1200 وحدة من فيتامين D يوميًا لمدة 4 أشهر خلال فصل الشتاء قللوا من خطر الإصابة بالأنفلونزا A بأكثر من 40 بالمائة.

3) انخفاض خطر الإصابة بمرض السكري.

أظهرت العديد من الدراسات القائمة على الملاحظة وجود علاقة عكسية بين تركيزات فيتامين د في الدم في الجسم وخطر الإصابة بالنوع الثاني من مرض السكري.

في الأشخاص المصابين بداء السكري من النوع 2، قد تؤثر مستويات فيتامين (د) غير الكافية سلبًا على إفراز الأنسولين وتحمل الجلوكوز.

في إحدى الدراسات، كان الرضع الذين تلقوا 2000 وحدة يوميًا من فيتامين (د) أقل عرضة بنسبة 88 في المائة للإصابة بمرض السكري من النوع الأول بعمر 32 عامًا.

4) حمل صحي

يبدو أن النساء الحوامل اللائي يعانين من نقص في فيتامين (د) أكثر عرضة للإصابة بتسمم الحمل وتحتاج إلى عملية قيصرية.

يرتبط سوء حالة فيتامين (د) بمرض السكري الحملي والتهاب المهبل الجرثومي لدى النساء الحوامل.

من المهم أيضًا ملاحظة أن مستويات فيتامين (د) المرتفعة أثناء الحمل ارتبطت بزيادة خطر الإصابة بحساسية الغذاء لدى الطفل خلال أول عامين من العمر.

5) الوقاية من السرطان

فيتامين (د) مهم للغاية لتنظيم نمو الخلايا وللتواصل من خلية إلى أخرى.

أشارت بعض الدراسات إلى أن الكوليسترول (وهو الشكل النشط الهرموني لفيتامين د) يمكن أن يقلل من تطور السرطان.

عن طريق إبطاء نمو وتطور الأوعية الدموية الجديدة في الأنسجة السرطانية، وزيادة موت خلايا السرطان، والحد من تكاثر الخلايا والانبثاث.

يؤثر فيتامين (د) على أكثر من 200 من الجينات البشرية، والتي يمكن أن تضعف عندما لا يكون لديها ما يكفي من فيتامين (د).

كما تم يرتبط نقص فيتامين D مع زيادة خطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية، وارتفاع ضغط الدم، والتصلب المتعدد، ومرض التوحد، مرض الزهايمر، التهاب المفاصل، الربو شدة، وأنفلونزا الخنازير.

نقص فيتامين د

على الرغم من أن الجسم يمكن أن ينتج فيتامين (د)، لكن هناك أسباب كثيرة يمكن أن تحدث نقص.

على سبيل المثال، يقلل لون البشرة الداكن واستخدام واقي الشمس من قدرة الجسم على امتصاص الأشعة فوق البنفسجية ب (UVB) من أشعة الشمس اللازمة لإنتاج فيتامين د.

واقي الشمس مع عامل الحماية من أشعة الشمس يمكن أن يقلل من قدرة الجسم على تصنيع فيتامين د بنسبة 95 في المئة.

لبدء إنتاج فيتامين (د)، يجب أن يتعرض الجلد مباشرة لأشعة الشمس، لا تغطيها الملابس.

على الرغم من أنه يمكن تناول مكملات فيتامين (د)، فمن الأفضل الحصول على أي فيتامين أو معدن من خلال المصادر الطبيعية كلما كان ذلك ممكنًا.

أعراض نقص فيتامين (د)

• التعب.

• عظام مؤلمة.

• مكتئب المزاج.

• ضعف التئام الجروح.

• تساقط الشعر.

• ألم عضلي.

إذا استمر نقص فيتامين (د) لفترات طويلة من الزمن، فقد يؤدي ذلك إلى:

• بدانة.

• داء السكري.

• ارتفاع ضغط الدم.

• كآبة.

• متلازمة التعب المزمن.

• هشاشة العظام.

• الأمراض التنكسية العصبية، مثل مرض الزهايمر.

• قد يساهم نقص فيتامين (د) أيضًا في تطور بعض أنواع السرطان، خاصة سرطان الثدي والبروستاتا وسرطان القولون.

المخاطر الصحية المحتملة لاستهلاك فيتامين (د)

الحد الأعلى الموصي به لفيتامين (د) هو 4000 وحدة دولية في اليوم.

ومع ذلك، فقد أشارت المعاهد الوطنية للصحة (NIH) إلى أن تسمم فيتامين (د) غير مرجح في المدخول اليومي الذي يقل عن 10،000 وحدة دولية في اليوم.

يمكن أن يؤدي الاستهلاك المفرط لفيتامين (د) إلى زيادة تكلس العظام وتصلب الأوعية الدموية والكلى والرئتين والقلب.

الأعراض الأكثر شيوعا من فرط استخدام فيتامين د هي الصداع والغثيان ولكن يمكن أن تشمل أيضا فقدان الشهية، وجفاف الفم، وطعم معدني، والتقيؤ، والإمساك، والإسهال.

من الأفضل أن تحصل على فيتامين د المطلوب من مصادر طبيعية.

عند اختيار المكملات الغذائية، اختر علامتك التجارية بعناية لأن إدارة الأغذية والعقاقير لا تراقب سلامة أو نقاء المكملات الغذائية.

هذا هو النظام الغذائي الكلي أو نمط الأكل الكلي الذي هو الأكثر أهمية في الوقاية من الأمراض وتحقيق صحة جيدة.

من الأفضل تناول نظام غذائي مع مجموعة متنوعة من التركيز على عنصر غذائي فردي كمفتاح للصحة الجيدة.

فوائد الترمس للصحة وجسم الأنسان

ما هي فوائد حب الرشاد للجسم

فوائد الأناناس للرجال والنساء

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.