أكبر موقع عربي مهتم بالصحة والجمال

هل تناول الفاكهة يقاوم سرطان الثدي

قد يساعد تناول الفاكهة يوميًا على تقليل خطر الإصابة بسرطان الثدي أو صد التكرار.

في الواقع، أكدت إحدى الدراسات التي أجريت عام 2018 على النساء أن الاستهلاك المنتظم للفواكه يقلل من خطر الإصابة بسرطان الثدي، وخاصة الأنواع الفرعية الأكثر عدوانية.

في حين أن الفاكهة معروفة بمضادات الأكسدة – وهي مركبات معروفة بمحاربة الجذور الحرة المسببة للسرطان، إلا أن لديها أيضًا مكونات أخرى يعتقد أنها تلعب دوراً في توفير هذه الفوائد.

بصرف النظر عن فوائد الفاكهة المحتملة لسرطان الثدي، فلا شك أن الفاكهة، وخاصة الفواكه الطازجة، مفيدة لصحتك العامة.

وتساعد في علاج الأمراض القلبية، وارتفاع ضغط الدم، ومرض السكري من النوع 2 وحصى الكلى وكذلك سرطانات الفم والمعدة والقولون.

خصائص منع سرطان الثدي

قد تلعب الفواكه دورًا في الوقاية من سرطان الثدي أو علاجه بسبب:

التأثيرات الفينولية: تمت دراسة المركبات الفينولية الطبيعية لفترة طويلة سواء لتأثيراتها الوقائية الكيميائية (الحد من السرطان) ولآثارها في العلاج الكيميائي (علاج السرطان).

وظهر أن هذه المركبات لها تأثير مباشر على تقدم دورة الخلية، وقد تم العثور على عدة أنواع من المركبات الفينولية لمنع انتشار (نمو) بعض أنواع السرطان.

يحتوي الفينول على خصائص مطهرة ومضادة للجراثيم، ويمكن أن يكون بمثابة منشطات للجهاز العصبي والجهاز المناعي، مما يحقق فوائد صحية أخرى.

نشاط مضادات الأكسدة: نظرًا لأن الإجهاد التأكسدي يمكن أن يتسبب في تلف المواد الوراثية في الخلايا التي يمكن أن تؤدي إلى تطور السرطان.

فمن المحتمل أن تلعب الفواكه ذات النشاط المضاد للأكسدة دورًا في الحد من المخاطر.

التأثيرات المضادة للتكاثر: يبدو أن العديد من الفواكه لها نشاط مضاد للتكاثر، مما يعوق نمو عدة أنواع من الخلايا السرطانية.

آثار الفينولالنشاط المضاد للأكسدةقوة مضادة للاكتئاب
التوت البريالتوت البريالتوت البري
تفاحتفاحليمون
عنب أحمرعنب أحمرتفاح
الفراولة والتوتالفراولة والتوتالفراولة والتوت
أناناسخوخعنب أحمر
موزليمونموز
خوخإجاصجريب فروت
ليمونموزخوخ
برتقالبرتقال
إجاصجريب فروت
جريب فروتأناناس

مكونات أخرى وفوائدها

بالإضافة إلى خصائص الفاكهة التي قد تساعد في إحباط سرطان الثدي، تحتوي الفاكهة أيضًا على ما يلي، والتي لها فوائد أخرى في مكافحة الأمراض:

الألياف الغذائية: الفواكه الطازجة والمجففة مصدر جيد للألياف الغذائية.

أثناء تناولك وجبة خفيفة من سلطة تفاح التوت البري، فإنك تخفض نسبة الكوليسترول في الدم وتقلل من خطر الإصابة بأمراض القلب وتحافظ على سعادة الجهاز الهضمي.

تساعد الألياف الناتجة عن الفاكهة على تقليل الإمساك وداء الرتوج بينما تمنحك الشعور بالامتلاء الذي يساعدك على الحد من الإفراط في تناول الطعام.

كما ثبت للحد من خطر الإصابة بسرطان القولون والمستقيم.

حمض الفوليك: حمض الفوليك، ضروري لإنتاج كرات الدم الحمراء، التي تحمل الأكسجين في جميع أنحاء الجسم.

هذه الخلايا أيضا تعمل علي إزالة النفايات من الأنسجة الخاصة بك.

النساء قبل انقطاع الطمث والنساء في الأشهر الثلاثة الأولى من الحمل يحتاجن إلى كمية كافية من حمض الفوليك.

يساعد تناول الفواكه والخضروات التي تحتوي على نسبة عالية من حمض الفوليك، أو تناول مكملات حمض الفوليك، في تقليل خطر إصابة طفلك بعيوب الأنبوب العصبي، وشلل الحبل الشوكي، والشرايين الدماغية أثناء تطورها في الرحم.

يحتوي البرتقال على كميات مرتفعة من حمض الفوليك بشكل خاص.

البوتاسيوم: يساعد عمل إلكتروليت البوتاسيوم في الحفاظ على صحة عضلاتك عن طريق الحفاظ على مستويات السوائل الجيدة والمساعدة في عملية التمثيل الغذائي.

تشمل الفواكه الغنية بالبوتاسيوم الموز، والخوخ، والخوخ المجفف، والمشمش، والشمام، والبطيخ.

عصير الخوخ وعصير البرتقال هي أيضا مصادر جيدة لهذه المغذيات.

هذه الخيارات قد تساعد في الحفاظ على ضغط الدم في نطاق صحي.

فيتامين (C): البرتقال والفواكه الحمضية الأخرى تحتوي علي نسبة عالية من فيتامين (C)، وهو أمر مهم لجميع أنسجة الجسم.

يساعد فيتامين C في نمو الأنسجة وإصلاحها، ويساعد على التئام الجروح والجروح، ويحافظ على صحة أسنانك ولثتك.

أكل الفاكهة

تناول الفاكهة الطازجة ينقل معظم الفوائد الصحية.

أفضل طريقة هي تناول مجموعة واسعة من الخيارات.

غالبًا ما يتم منح الألوان العميقة لبعض الفواكه (وكذلك الخضار) بواسطة المركبات ذاتها التي قد تساعد في مكافحة السرطان.

يمكن أن تظل الفواكه المجمدة في متناول اليد وتستخدم في العصائر، وخاصة العصائر المعلبة والمعبأة، تحتوي على القليل من الألياف أو لا تحتوي على الألياف، لكنها لا تزال مفيدة بطرق أخرى.

اقرأ أيضا:

الكشف عن سرطان الثدي في المنزل

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.