أكبر موقع عربي مهتم بالصحة والجمال

هل كثرة تناول الشاي الأخضر مضر بالصحة

هل كثرة تناول الشاي الأخضر مضر بالصحة, لعدة قرون، تم الترحيب بالشاي الأخضر بسبب فوائده الصحية العديدة. ولكن وفقا لدراسة جديدة، فإن المشروبات يمكن أن تضر أكثر مما تنفع إذا استهلكت بكميات كبيرة.

وقد يسأل البعض هل هناك أضرار من الإفراط في تناول الشاي الأخضر

في دراسة جديدة نشرت في مجلة الأغذية الوظيفية، كشف الباحثون كيف أن التعرض للكميات المفرطة من الشاي الأخضر يضعف الوظيفة الإنجابية لذباب الفاكهة، وكذلك تطور ذريتهم.

على الرغم من أنه من غير الواضح ما إذا كان المشروب له نفس التأثير على البشر.

إلا أن الفريق يقول إن النتائج التي توصلوا إليها تتطلب توخي الحذر من استهلاك كميات كبيرة من الشاي الأخضر وغيرها من المغذيات.

يتكون الشاي الأخضر من أوراق من نبات كاميليا صينية

لأن الشاي الأخضر هو أحد أقل أشكال الشاي معالجة، فهو يحتفظ بغالبية مضادات الأكسدة والبوليفينول، والتي يُعرف أنها مفيدة للصحة إلى حد كبير.

وقد اقترحت البحوث السابقة الشاي الأخضر يمكن أن تساعد في خفض الوزن، وخفض الكولسترول وتحمي من أمراض عديدة.

بما في ذلك السرطان، وأمراض القلب ومرض الزهايمر.

ومع ذلك، فقد أبلغت بعض الدراسات عن آثار صحية سلبية إذا تم تناول المشروبات بجرعات كبيرة.

وقد ربطت الدراسات التي أجريت على الحيوانات بين الاستهلاك المفرط للشاي الأخضر وفقدان الوزن بشكل كبير وضعف نمو الجنين.

الشاي الأخضر “يجب أن يستهلك باعتدال”

للوصول إلى النتائج التي توصلوا إليها، قام المحقق الرئيسي مهتاب جعفري، أستاذ مشارك في العلوم الصيدلية في جامعة كاليفورنيا في إرفين، وزملاؤه بكشف أجنة ويرقات ذباب الفاكهة، لجرعات متفاوتة من الشاي الأخضر.

غالبًا ما يتم استخدام ذباب الفاكهة لدراسة الأمراض التي تصيب الإنسان.

لأنها تتقاسم 75٪ من نفس الجينات التي تسبب المرض لدى البشر.

وجد الفريق أن 10 ملليغرامات من الشاي الأخضر أدت إلى تباطؤ نمو اليرقات.

كان هناك أيضا انخفاض كبير في عدد وحجم النسل الذي ظهر.

أظهرت ذرية الإناث المعرضة ل 10 ملغ من المشروبات انخفاضًا في الإنتاج التناسلي.

بالإضافة إلى انخفاض بنسبة 17٪ في العمر.

بالإضافة إلى ذلك، وجد الباحثون أن 10 ملغ من الشاي الأخضر أدى إلى حدوث تشوهات في الأعضاء التناسلية لذباب الفاكهة.

بما في ذلك الضمور في الخصيتين والمبيضين.

تم العثور على الشاي الأخضر لحماية الذباب من الجفاف، لكنه زاد أيضا من التعرض للحرارة ضغط عصبي والموت جوعا.

في حين لم تقيّم الدراسة الآليات التي أثر بها الشاي الأخضر على نمو وتكاثر ذبابة الفاكهة.

فإنهم يفترضون أن جرعات عالية من المشروبات قد تؤدي إلى موت الخلايا المبرمج المفرط، أو موت الخلية المبرمج، لإنتاج مثل هذه الآثار.

وتعليقا على النتائج، يقول الباحثون:

أن الشاي الأخضر يمكن أن يكون له فوائد صحية بجرعات منخفضة، فقد أظهرت دراستنا وغيرها أن الجرعات الكبيرة قد يكون لها آثار ضارة.

هناك حاجة إلى مزيد من العمل لتقديم أي توصيات محددة، ولكن يمكننا أن نقترح استهلاك الشاي الأخضر باعتدال كتناولة 3 مرات في اليوم لا يسبب أضرار للجسم.

يخطط الفريق الآن لاختبار آثار المغذيات الأخرى في ذباب الفاكهة، وكذلك تحديد وتحديد المستقبلات للمنتجات الطبيعية في الذباب.

هذه التجارب ستمكننا من فهم أفضل للجرعات السامة لدى البشر.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.