أكبر موقع عربي مهتم بالصحة والجمال

كيف تتحدث مع شريكك عن مشكلة جنسية

يمكن أن تؤدي مشكلات حياتنا الجنسية إلى الشعور بالقلق والإحراج، وفي بعض الأحيان الغضب واللوم.

كيف يمكن للأزواج التواصل بشكل أفضل لإدارة المشاكل الجنسية بفعالية؟

لقد سألنا خبيرًا عن كيفية التعامل مع هذا الموضوع الحساس مع شريكك.

المشاكل الجنسية شائعة

غالبًا ما يتم تصوير الجنس في البرامج التلفزيونية والأفلام الإباحية على الإنترنت على أنها مغامرات وغير معقدة وخالية من المتاعب.

ومع ذلك، في الواقع، تعد المشكلات الجنسية مشكلة شائعة ستؤثر على الكثير منا في مرحلة ما من حياتنا.

في حين أن 75٪ من الرجال يصلون دائمًا إلى النشوة الجنسية أثناء ممارسة الجنس، فإن 29٪ فقط من النساء يبلغن عن نفس الشيء.

وفقًا للمسح الوطني للصحة والحياة الاجتماعية لعام 2017.

قامت دراسة أخرى، نشرت في عام 2017، بمسح ما يقارب من 7000 امرأة بريطانية، تتراوح أعمارهن بين 16 و74 عامًا، ووجدت أن واحدة من كل 10 تعاني من الألم أثناء ممارسة الجنس.

ووفقًا للدلائل، فإن 50٪ من الرجال الذين تتراوح أعمارهم بين 40 و70 سنة يعانون من ضعف الانتصاب في وقت واحد أو آخر.

يمكن أن تتطور المشكلات الجنسية نتيجة للعوامل الطبية والفسيولوجية والنفسية – على سبيل المثال، الأمراض المنقولة جنسيا، حالات الألم المزمن، عملية الشيخوخة، والاستجابة العاطفية.

يعتبر Krystal Woodbridge معالجًا نفسيًا وعلاجيًا، كما أنه رائد إعلامي لكلية المعالجين بالعلاقات الجنسية والعلاج (COSRT).

وتوضح أنه سواء كانت المشكلة شخصية أو شريكة، فإن إدارة الموقف بنجاح تتطلب التفاهم والدعم المتبادلين:

لا تجعلها تتوقف عند مشكلتك أو مشكلتي، تلك ليست نقطة حل جيدة، ومن الممكن أن تؤثر على الحياة الجنسية لكلا الطرفين.

إن مختلف الأزواج الذين لديهم مشاكل جنسية لكنهم لا يواجهون مشكلة في العلاقة الحميمة، لقد اكتشفوا ما يناسبهم ويتواصلون به بشكل جيد.

اختيار الوقت المناسب

إذا كنت ستتحدث عن مشكلة جنسية، فإنه من الأفضل أن تقوم باختيار اللحظة المناسبة لك.

لا تبدأ المحادثة عندما تكون في سيناريو جنسي (أو على وشك أن تكون) وتجنب الأوقات التي تكون فيها أنت وشريكك متعبين أو متعجلين أو مشتتا أو مزاجيين:

لا تهجم عليها، خاصةً إذا كان هناك شيء تتفاقم فيه الغضب.

إذا كان شخص ما محبطًا لأن شريكه لديه رغبة جنسية منخفضة، فيمكن أن يخرج كملاحظات خفيفة.

تفاوض في وقت التحدث الذي يناسبكما، لكن لا تجعل الأمر كبيرًا – أخبرها بأنك مهتم بها وأن هذه محادثة إيجابية ستساعدكما.

أن تكون واضح وهادئ

كن واضحًا فيما يتعلق بكيفية تأثير المشكلة الجنسية عليك، ولكن كن أيضًا على استعداد للاستماع إلى منظور شريكك والتحقق من صحة مشاعره.

ركز على الإيجابيات وحدد معايير النشاط الجنسي التي توافق عليها.

هذا سوف يساعد على بناء الثقة والتقارب.

لا تركز على الشيء الوحيد الذي لا يمكنك فعله؛ فالجنس أكثر من مجرد نشوة جنسية.

تقديم الطمأنينة – لا تلوم أو تحكم

طمأنة شريكك، على الرغم من المشكلة، ويمكن التعبير عن تلك الرغبة بطرق إبداعية أخرى وكذلك المعايير الجنسية القياسية.

لا تنزلق إلى الوضع الحرج أو تبدأ في إلقاء اللوم على شريكك (أو نفسك).

بدلاً من ذلك، ابحث عن أرضية مشتركة لتجد حل.

التركيز على الحلول العملية

بعض المشكلات الجنسية الشائعة لها أسباب يمكن علاجها بفعالية في الرعاية الأولية.

على سبيل المثال الجفاف المهبلي، وعوامل انقطاع الطمث، وفرج الأوعية الدموية، والالتهابات المنقولة بالاتصال الجنسي، والضعف الجنسي لدى الرجال.

في الحالة الأولى، يمكن أن تكون زيارة طبيبك أو عيادة الصحة الجنسية في المستشفى المحلي نقطة انطلاق مفيدة.

تعتبر حضور الموعد مع شريكك طريقة عملية لبناء الدعم المتبادل.

غالبًا ما يتطلب التغلب على مشكلة جنسية مزمنة اتباع نهج متعدد التخصصات وخطة علاج مُدارة.

يمكن أن يكون حضور الاستشارة النفسية الجنسية (سواء بمفردك أو مع شريكك) جزءًا مفيدًا من العملية.

اقراء ايضا :

فوائد الحب والجنس

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.