أكبر موقع عربي مهتم بالصحة والجمال

فوائد الجنس والحب

إلى جانب قلب مليء بالحب وابتسامة كبيرة، يمكن أن تجلب الرومانسية في العلاقه الجنسية بعض الفوائد الصحية الإيجابية.

تشير بعض الدراسات العلمية إلى أن العلاقة بين العشاق يمكن أن تحقق فوائد صحية.

هل الجنس جيد لصحه القلب

أي شيء يسعد قلبك مفيد لك، بما في ذلك الجنس.

الإثارة الجنسية ترفع من معدل ضربات القلب، ويبلغ عدد النبضات في الدقيقة ذروته أثناء النشوة الجنسية.

ولكن، كما هو الحال في معظم التمارين الرياضية، يعتمد الأمر على مدى قوة القيام بذلك.

تظهر بعض الدراسات أن متوسط ​​معدل ضربات القلب عند ذروة النشوة هو نفسه أثناء ممارسة التمارين الرياضية الخفيفة، مثل المشي في الطابق العلوي.

ولكن لا يكفي ذالك للحفاظ على صحة معظم الناس.

يجب على البالغين ممارسة ما لا يقل عن 150 دقيقة (2.5 ساعة) من النشاطات الرياضية المعتدلة.

مثل ركوب الدراجات أو المشي السريع، كل أسبوع.

إن لم يكن لديك 150 دقيقة من هزات الجماع في الأسبوع، حاول ركوب الدراجات أو المشي السريع أو الرقص.

إن الإصابة بأمراض القلب لا يجب أن تمنعك من النوم في غرفة النوم.

ينصح الخبراء أنه يمكنك ممارسة الجنس عادة طالما يمكنك القيام بالأنشطة اليومية التي لها نفس التأثير على قلبك دون التسبب في ألم في الصدر.

يمكن للعناق يبقي التوتر بعيدا

إن احتضان شخص معين يمكن أن يخفض ضغط الدم في الجسم، وفقا للباحثين.

في إحدى التجارب، كان للأزواج الذين أمسكوا أيدي بعضهم البعض لمدة 10 دقائق تليها عناق لمدة 20 ثانية ردود فعل صحية تجاه الإجهاد اللاحق، مثل التحدث أمام الجمهور.

مقارنة مع الأزواج الذين استراحوا بهدوء دون لمس، وكان الحاضنون:

لذالك اعط شريكك عناقًا – فقد يساعده ذالك في الحفاظ على ضغط الدم.

ممارسة الجنس تساعد في الراحة الجسدية

قد يساعدك الجنس على التغلب على ضغوط الحياة، وفقًا لدراسة صغيرة أجريت على 46 رجلاً وامرأة.

احتفظ المشاركون بمذكرات النشاط الجنسي، وسجلوا عدد الجماع، وعدد المداعبة فقط والاستمناء.

وفي اختبارات الإجهاد، بما في ذلك التحدث أمام الجمهور والقيام بحساب ذهني بصوت عالٍ، كان لدى الأشخاص الذين لم يمارسوا الجنس مطلقًا أعلى مستويات الإجهاد.

أما الأشخاص الذين مارسوا الجنس بصوره كامله كان لديهم معدل جيد في ارتفاع في ضغط الدم. وذالك يدل على أنهم تعاملوا بشكل أفضل مع الإجهاد.

يجد الكثير من الناس أن العلاقة الحميمة أو النشوة الجنسية دون الجماع تساعدهم على الشعور بالاسترخاء، كما يفعل التمرين أو التأمل.

ليس من الضروري أن تكون ممارسة الجنس – كل ما يناسبك.

الجنس الأسبوعي يساعد في التخلص من المرض

يقول الباحثون إن هناك صلة بين عدد مرات ممارسة الجنس ومدى قوة جهاز المناعة لديك.

وجدت دراسة تفيد بأن الأشخاص الذين مارسوا الجنس مرة أو مرتين في الأسبوع لديهم مستويات أعلى من مادة مهمة لمكافحة الأمراض في أجسامهم.

كان الغلوبولين المناعي أعلى بنسبة 30 ٪ في أولئك الذين مارسوا الجنس مرة أو مرتين في الأسبوع مقارنة بأولئك الذين لم يمارسوا الجنس على الإطلاق.

وكانت أدنى المستويات في الأشخاص الذين مارسوا الجنس أكثر من مرتين في الأسبوع.

ولكن لا تضع تقويمًا للجنس حتى الآن. هناك حاجة إلى مزيد من البحث قبل أن يثبت أن ممارسة الجنس الأسبوعي يساعد جهاز المناعة لديك.

الأشخاص الذين يمارسون الجنس يشعرون بصحة أفضل

قد يكون لدى الأشخاص الذين يشعرون بصحة جيدة المزيد من الجنس، ولكن يبدو أن هناك صلة بين النشاط الجنسي وشعورك بالرفاهية.

أظهرت دراسة أجريت على 3000 شخص تتراوح أعمارهم بين 57 و85 عامًا أن أولئك الذين مارسوا الجنس قاموا بتقييم صحتهم العامة أعلى من أولئك الذين لم يفعلوا ذلك.

إنه ليس مجرد جنس – إنه حب أيضًا.

كان الأشخاص الذين كانوا على علاقة وثيقة أو متزوجين أكثر عرضة ليقولوا إنهم شعروا بصحة “جيدة جدًا” أو “ممتازة” من مجرد “جيدة” أو “فقيرة”.

يبدو أن الدعم العاطفي والاجتماعي يمكن أن يعزز شعورنا بالرفاهية.

الحب يقلل من خطر الإصابة بالذبحة الصدرية وقرحة المعدة

يمكن للزواج السعيد أن يساعد في صد القرحة المعدية – وخاصه عند الرجال

وجدت دراسات أجريت على 10 آلاف رجل أن الأشخاص الذين شعروا بأنهم “محبوبون ومدعومون” من قِبل زوجتهم كان لديهم خطر أقل من الذبحة الصدرية.

كان هذا هو الحال حتى لو كان لديهم عوامل خطر أخرى، مثل التقدم في السن أو ارتفاع ضغط الدم.

ويشير الباحثون إلى أن التوتر ونقص الدعم الاجتماعي وأسلوب المواجهة يمكن أن تؤثر جميعًا على احتمال إصابة الرجل بالقرحة.

اقراء ايضا :

كيف تتحدث مع شريكك عن مشكله جنسية

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.